صحيفة عشق البلد ◄ في محراب الهلال | عبد الباقي حسب الرسول| فذاعة الفيفا .. وكنكشة مجموعة الفساد .. اللعبة لم تنتهي.

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 محرم 1439 - 4:58 مساءً
صحيفة عشق البلد ◄ في محراب الهلال | عبد الباقي حسب الرسول| فذاعة الفيفا .. وكنكشة مجموعة الفساد .. اللعبة لم تنتهي.

صحيفة عشق البلد

◄ في محراب الهلال | عبد الباقي حسب الرسول

فذاعة الفيفا .. وكنكشة مجموعة الفساد .. اللعبة لم تنتهي.

* واهم من يعتقد أن أزمتنا مع الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد إنتهت بلا عودة وواهم من يظن أن مشاكل الكرة السودانية ستنتهي بنهاية الجمعية العمومية القادمة فالمشاكل في إعتقادي كانت ومازالت وستظل موجودة طالما أن قادة الفشل اسامة عطاالمنان ومجدي شمس الدين ومعتصم جعفر موجودين ولعل اللغط الدائر في مايتعلق بالنواحي القانونية في إنتخابات إتحاد كرة القدم بعطبرة بجانب الدور الإشرافي للمفوضية والتعامل معها باكثر من معيار كل ذلك يؤكد أن القادم لايبشر بالخير وأن مجموعة الفشل الحالية لن تستسلم حتى وإن تعرضت للهزيمة في الإنتخابات القادمة سيما وأن كل الدلائل تشير الى هزيمة ساحقة تنتظر المجموعة.
* فذاعة الفيفا التى اتت أكلها في الفترة الأخيرة ستكون هي العصا التى تلوح بها مجموعة الفشل متى ماشعرت بضعف موقفها ومتى ماتجرعت كأس الهزيمة تماماً كما حدث في الإنتخابات الفائتة التى أفتى الكثير من الخبراء بصحتها ولكن لان اعضاء مجموعة الفشل وبما اكتسبوه من خبرات في مجال التعامل مع الإتحاد الدولي للعبة نجحوا في إفشال الصحيح مستغلين جهل المجموعة الفائزة بمعرفة القوانين والطرق المؤدية الى الإتحاد الدولي ولعل إستقالة الفريق عبد الرحمن سر الختم عن رئاسة المجموعة دليل واضح على الفشل في لعبة (المكر والدهاء) التى يجيدها معتصم ورفاقه الذين ظلوا يمارسون مايشبه (الكنكشة) بالمقاعد رغم فسادهم الذي تزكم رائحته الانوف ورغم عجزهم الذي لاتتناطح فيه عنزان ويكفي هنا ان نذكر بترتيب المنتخب الوطني والذي اغضب الجميع إلا معتصم ورفاقه.
* والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا يتعامل المسئولين بكل هذه اللامبالاة مع (فعائل) معتصم وصحبه؟ لماذا الصمت على التجاوزات ؟ لقد نشرت الصحف الرياضية عبر صفحاتها وبالادلة الدامغة ملفات الفساد والتجاوزات وبرغم ذلك وبلا أدني شعور بالخجل تريد مجموعة الفشل البقاء أكثر وبكل السبل وفي ظني أن ماحدث من تجاوزات من قبل تلك المجموعة كان يجب أن يتعامل معه بالطريقة التى تعامل بها الأتحاد الدولي مع السويسري جوزيف بلاتر الذي فشلت كل المحاولات لحمايته من تهم التورط في الفساد وذهب إلي مزبلة التاريخ غير مأسوف عليه.
* إننا نراهن على خبرة المرشحين الأرباب صلاح أحمد إدريس و البروف كمال شداد الذي يعرف القوانين ويعرف التعامل مع الاتحاد الدولي مثل ماتعرف جيداً المجموعة التى (باعته) رغم إحسانه لها وشداد يعرف الكثير من الشخصيات داخل الإتحاد الدولي لكرة القدم ويعرف كيف يخلصنا من هذه المجموعة بمثلما لعب الدور الكبير في تقديمها لتستولي على مقاليد الإدارة بطريقة إبراز العضلات وتقاتل من أجل البقاء بكل الطرق لاسيما الخبيثة.

صحيفة عشق البلد

◄ في محراب الهلال | عبد الباقي حسب الرسول

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة عشق البلد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.