صحيفة عشق البلد@ قائد قوات الدعم السريع الفريق حميدتي لـ)الجريدة: موسى هلال خليتو لي الله .. احتسبنا 412 شهيداً منهم 14 ضابطاً في اليمن

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 محرم 1439 - 11:10 صباحًا
صحيفة عشق البلد@ قائد قوات الدعم السريع الفريق حميدتي لـ)الجريدة: موسى هلال خليتو لي الله .. احتسبنا 412 شهيداً منهم 14 ضابطاً في اليمن

صحيفة عشق البلد

‏‏‏‏
قائد قوات الدعم السريع الفريق

حميدتي لـ)الجريدة:

موسى هلال خليتو لي الله

احتسبنا 412 شهيداً منهم 14

ضابطاً في اليمن

ما عندي واتس أو فيس أو موقع

والزول دا كأنو عارف عني أي حاجة

هذا هو المغزى من زيارة الرئيس

البشير لأم القرى

البخاف من الدعم السريع دا زول

فيهو مرض

ديل عصابة اتجار بالبشر ومجرمين

تعاملنا معهم

نعم هذا الضابط تعاون مع العدو

وحكمنا عليه بالسجن

شهدت منطقة أم القرى التابعة

لمحلية ميرشنج بولاية جنوب دارفور

لقاءً حاشداً للرئيس البشير مع قوات

الدعم السريع، ووقف قائد الدعم

السريع الفريق محمد حمدان دلقو

على كل ترتيبات الاستقبال بنفسه

، وبينما كان يأمر قواته بنقل الضيوف

الى مقر الاحتفال طلبنا منه حواراً

ووافق على الفور، ولم يسأل عن

المحاور فقط نادى أحد حراسه

ليناوله (السايد كاب) وقال: لا مانع

لكن ناس الواتساب ديل شانين علينا

حملة وما كلهم، جزء منهم وهم

مندسين يفبركون المعلومات الكاذبة

للإساءة إلينا بدل من أن يدعو لنا

لأننا من نقوم بحمايتهم، طرحنا عليه

العديد من الأسئلة بما فيها الخلافات

بينه وزعيم المحاميد موسى هلال

أجاب عليها بصراحة.

حوار: أشرف عبدالعزيز

*ما المغزى والغرض من زيارة

الرئيس البشير لأم القرى؟

– هي في الحقيقية أول زيارة

للرئيس لمحلية ميرشنج، وتعتبر

زيارة تاريخية، والغرض منها ليس

افتتاح الرئيس المنشآت الخاصة

بقوات الدعم السريع، فهذه الرئيس

ملم بتفاصيلها، والغرض من الزيارة

أننا نريد أن يرى الرئيس مشاركة

كل أعيان القبائل ورعاياهم في

لوحة تعكس قوة النسيج

الاجتماعي والناس من مختلف

القبائل وصلوا أم القرى وهذه

المنطقة الآن تعيش في أمان

وسلام.

*هل هناك تغير أو تنمية شهدتها

المنطقة؟

– بالتأكيد هناك تغيير واضح شهدته

المنطقة التي كانت تعاني من

الحرب في الأعوام 2003م وحتى

العام 2008، ولكن من العام 2013م

، تحقق الأمن وعم السلام ربوع

هذه المنطقة، وهي لم تتأثر حتى

أيام كانت الحرب مشتعلة، والدليل

على ذلك أن الناس قدموا من كل

حدب وصوب للمشاركة في استقبال

الرئيس، وليس أهل ميرشنج

وحدهم، بل هناك زعماء وأعيان من

ولايات دارفور الخمس ومن ولايات

كردفان يشاركونهم الاحتفال،

وياكم شايفين كيف الناس

مبسوطين و(نقاقيرم) مدورة.

*هل هذا يعود للمساعدات التي

تقدمونها للشراتي والتي وصلت

حد تمليكهم سيارات دفع رباعي؟

– نعم قدمنا لهم المساعدات بعد

الطواف عليهم والوقوف على

معاناتهم، والإدارة هي التي تمثل

رعاياها وهي عنوانها، ولذلك كان لا

بد لنا من وضع دعم الإدارات الأهلية

من ضمن أولوياتنا، ولم نتوقف على

النظار وإنما دعمنا حتى العمد

الفاعلين، وسنستمر في الدعم

ولكن بدلاً أن يشكرنا الناس هاجمونا.

*تقصد زعماء الإدارة الأهلية؟

– لا

*من إذا؟

– الناس البكتبوا في الواتساب

والفيسبوك.

*كم عدد العربات التي تبرعتم بها

حتى الآن؟

– 200 عربية.

* لماذا يرتعب المواطن من قوات

الدعم السريع وهل تقوم بأعمال

من شأنها ترويعه؟

– البخاف من الدعم السريع دا زول

فيهو مرض، وملولو، ومن المفترض

الناس تدعو لقوات الدعم السريع

لأنها تسهر على أمنهم.

*كيف ذلك وأمس القريب في

معسكر كلمة أطلقتم النار على

المواطنين العزل؟

– لم نبادر نحن بإطلاق النار، هم

اعتدوا علينا، وعندنا اتنين مضروبين

بذخيرة طايشة.

*النازحون عزل كيف يقومون

بضربكم؟

– ديل ناسنا ونحن بنعرفهم وعندنا

مشايخ من منطقتنا، منهم شيخ

المشايخ، والذين قاموا بهذا الاعتداء

جاءوا من خارج المعسكر ويتبعون

لعبدالواحد.

*ماذا ستفعلون؟

– سنحسمهم لكن بالحكمة

والتشاور، وهذا لا يعني غياب

هيبة الدولة.

* جنود الدعم السريع غير منضبطين

وهم سبب الأزمات؟

– شوف في زول ما بربي جناهو

في البيت؟

نحنا عندنا ضوابط ولوائح محاسبة

وأي زول خاطئ مننا ينال جزاءه من

المحاسبة والناس ليه ما بتذكروا

أننا مثلاً أمنا طريق الفاشر نيالا الذي

كانت به خمس بوابات حراسة واليوم

لا توجد ولا واحدة.

*هناك أيضاً تجاوزات في القيام

بدوركم في جمع السلاح؟

– وين.
*في ولاية شرق دارفور؟

– الناس ما فرقت بين مهمة جمع

السلاح وما حدث في الضعين، هناك

في نزاع بين قبيلتين، ونفذت قوات

الدعم السريع الأوامر بفض النزاع،

وهذا ليس بجمع للسلاح كما فهم

البعض.

*قوات الدعم السريع ليست قومية؟

– هذا الكلام غير صحيح قوات الدعم

السريع بها كل القبائل من النيل

الأزرق وجنوب كردفان ودارفور

وغرب كردفان، والتحق بها من

كانوا يقاتلون في صف حركة مناوي

المتمردة حوالي 50 ضابط منهم

العقيد محمد أركو جور وهو موجود

الآن، وهناك أيضاً أبو اندُلُك وهو

في معسكر التدريب.

*ما هي شروط الانضمام لقوات

الدعم السريع؟

– نفس شروط القوات النظامية

المتعارف عليها، كالرقم الوطني

وأن لا يقل العمر عن 18 عاماً.

* هناك معلومات تشير لسجن أحد

المنتمين لكم من الحركات؟

– هذا صحيح، فمعظم الذين التحقوا

بنا ملتزمين، والثقة عالية، ونحنا لا

نحاكم الناس بالنوايا وهم معنا

وجزء منا، صحيح هناك ضابط واحد

تجسس لصالح العدو وحكم

بالسجن 10 سنوات.

* ما سبب الخلاف بينك وموسى

هلال؟

– ما في أي خلاف بيني وموسى

هلال.

* كيف لا يوجد خلاف وهلال يرفض

التبعية وتقنين قواته تحت مظلة

الدعم السريع؟

– دا قرار رئاسي لو هو منضم

للدولة، وأنا ما عندي مشكلة

معاه يا اخي دا زول ود عمي.

* لماذا لم ترد على إساءاته؟

– أرد عليه أقول شنو، خليتو لي الله.

* ماذا لو كلفت بدعم السلاح من

قوات حرس الحدود؟

– لن أتوانى في تنفيذ الأوامر،

وحرس الحدود قوات تتبع للدولة.

* من الذي قتل أنصار هلال في

الحدود الليبية ومنهم حرسه؟

– المعركة كانت مع ناس مهربين

للبشر، هم عصابات وهؤلاء ليست

لديهم مشكلة معنا، بل مع كل

المجتمع الدولي فهم يخالفون

قوانين عالمية، ونحن شغالين لوقف

هذا النوع من الإجرام.

* الحدود مع ليبيا مضطربة فهل

تتوقع تقدم الجنرال حفتر ومن ثم

تأثيره السالب على دارفور؟

– ليبيا هي ذاتا مضطربة حفتر وناس

مصراتة وكر وفر ونحنا جاهزين

وقافلين حدودنا وما بنفرط في شبر

من أراضينا.

* ماذا عن الحركات الموجودة في

الجنوب والحديث عن الدعم

المصري؟

– أنا ما سمعت بالدعم المصري وما

عندي معلومات، ولا علاقة لنا بما

يقوله السياسيون، المهم نحنا

مغطين حدودنا في الشمال

والجنوب.

* لماذا أنت قلق من وسائل التواصل

الاجتماعي؟

– يا اخي أنا ما عندي لا فيس ولا

واتساب ولا موقع وأرجو إيصال هذه

الرسالة، وفي زول بنشر رسائل

وكأنو بعرف عني أي حاجة، ونحنا

في الدعم السريع نقدم أرواحنا

ونسد الثغرات وبعد دا ناس

الواتساب ما كلهم بعضهم ما راضين

عننا، وديل فيهم مرتزقة

ومدسوسين ودايماً يفبركوا معلومات

مغلوطة لتشويه صورتنا وأدعوكم

كصحفيين أن تزوروا مواقعنا لمعرفة

حقيقة معاناتنا.

* ماذا عن مشاركتكم في حرب

اليمن؟

– شاركنا بفعالية وحررنا مناطق

واحتسبنا 412 شهيداً منهم 14

ضابطاً.

* هل التمرد انتهى في دارفور أم

انحسر؟

– دارفور الآن آمنة والأمور ماشا

تمام، ومطالب الناس بالتنمية بقت

هي المطالب الأساسية وليس

توفير الأمن كما كان في السابق.

* ما هي أهم المطالب بالنسبة

لكم؟

– توفير كل الخدمات الصحية

والتعليمية والمياه والكهرباء والطرق

وأن يكون تعليم أبناء الرحل إجبارياً.

الجريدةربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏نص‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏‏

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة عشق البلد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.