صحيفة عشق البلد-الفيصلي في موقعة الترجي .. تراجع ذهني وبدني و»حَكم غير مُحكم«!

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 ذو القعدة 1438 - 9:22 صباحًا
صحيفة عشق البلد-الفيصلي في موقعة الترجي .. تراجع ذهني وبدني و»حَكم غير مُحكم«!

صحيفة عشق البلد-الفيصلي في موقعة الترجي .. تراجع ذهني وبدني و»حَكم غير مُحكم«!\

لن نبدأ بما فعله الحكم في الاشواط الاضافية عندما أقدم على «خطأ مركب» انهى به احلام الفيصلي بالتتويج في بطولة الاندية العربية، بل بما قدمه ممثل الكرة الاردنية امس الاول في الاسكندرية منذ صافرة البداية امام الترجي، وحتى نهاية الوقت الاصلي.

نظرياً، لعب الفيصلي وفقاً لما توقعناه متركزاً في منطقة العمليات، قريباً من مرماه، معتمداً على اندفاع منافسه لإيجاد المساحات في الامام.. مضت دقائق الشوط الاول وبدا «الازرق» مرهقاً ذهنياً وبدنياً في كثير من الاحيان، لينعكس ذلك على انطلاقة «الثاني» بعد ان تقدم الترجي بهدفين وضعاه على اعتاب التتويج دون جهد واضح من الفريق التونسي!

قدم الفيصلي اكثر من 70 دقيقة للنسيان.. كان بعيداً تماماً عن مستواه الذي منحه اربعة انتصارات متتالية في البطولة، وبدا مقتنعاً بالمركز الثاني رغم ان الترجي لم يظهر ما يؤهله للتويج بهذه السهولة، لتأتي ردة الفعل متأخرة نسبياً من الليبي اكرم الزوي عندما حول عرضية يوسف الرواشدة الى المرمى مقلصاً الفارق قبل النهاية بنحو 20 دقيقة.

ما اظهره الفيصلي قبل الهدف يُكتب في صفحة، وما قدمه بعد التسجيل «رواية اخرى»، حيث امتد الفريق اكثر الى الامام، واحكم سيطرته على منطقة العمليات، وامسك زمام المبادرة بحثاً عن التعديل، ليبرز الرواشدة من جديد بعرضية اسكنها خليل بني عطية قبل نهاية الوقت الاصلي بدقائق قليلة، ليعيد اللقاء الى نقطة البداية.

هل خرج الفيصلي من حالة التركيز بعد التعادل؟، ام استنفذ مخزونه البدني تماماً في الاشواط الاضافية.. لم يعد ذلك مهماً بعد ان خطف الحكم المصري ابراهيم نور الدين الانظار بارتكابه خطأ مركب عندما سمح باستمرار اللعب رغم سقوط ابراهيم دلدوم على ارض الملعب دون علاجه، ثم اشهر البطاقة الصفراء في وجه ابراهيم الزواهرة والكرة تتحرك بحوزة الفريق التونسي دون ان يأمر بايقاف اللعب لمعالجة دلدوم، او لتدوين الانذار!

لم يستقر خطأ الحكم عند هذا الحد، بل نجح الترجي في استثمار تواجد لاعبه الكاميروني في موقف تسلل، لينجح شمس الدين الذوادي بالتوقيع على هدف الفوز بالدقيقة 101 مسجلاً اغرب حالة تحكيمية في ملاعب كرة القدم.. لاعب على الارض، واخر ينال الانذار اثناء اللعب، وكرة تستكمل في موقف تسلل واضح مع تمركز «مضحك» لحكم الراية!

جاء هدف الترجي قبل 20 دقيقة من نهاية الاشواط الاضافية، لكن الفيصلي فقد اعصابه تماماً، وغاب تركيزه عن استكمال اللقاء، ليندفع نحو الاحتجاج مراراً وتكراراً على الحكم المصري دون اي جدوى.. كان تراجعاً بدنياً نتفهم اسبابه مع بداية الموسم، وفي بطولة تحمل ضغطاً هائلاً للمباريات القوية، لكن الغياب الذهني لم يتعامل معه الجهاز الفني بالشكل الامثل!

لم يحاول الفيصلي «فعلياً» استدراك الموقف.. وبدا للفريق انه محاط بمؤامرة تحكيمية بقصد حرمانه من التتويج، وازدات الاجواء توتراً مع مطالبة الجماهير للفريق بمغادرة الملعب.. الكثير من الاسباب التي ارهقت ممثل الكرة الاردنية امام الترجي في لحظات الحسم، لكن النتيجة كانت الخروج من حسابات اللقب!

نتفق على الكثير من الامور التي رافقت اللقاء وعاكست امال الفيصلي بالتتويج.. لكن علينا ايضاً ان نوجه التساؤول الى الجهاز الفني بقيادة المتألق نيبوشا بشأن العرض الفني المتواضع الذي قدمه الفريق في اول 70 دقيقة وسط غياب واضح للتحضير الذهني المطلوب لمباراة نهائية، ورغم العودة بالنتيجة بمجهود فردي وارتجالي من اللاعبين يُحسب اولاً للرواشدة، فان ادارة الاشواط الاضافية لم ترتق للمستوى المأمول رغم الخطأ الكارثي من حكم اللقاء وطاقمه المعاون، والذي انهى اللقاء رسمياً.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة عشق البلد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.