صحيفة عشق البلد @ تبصرة رياضية احمد الصديق احمد البشير يحلها الشربكها

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 شوال 1438 - 1:25 مساءً
صحيفة عشق البلد   @ تبصرة رياضية  احمد الصديق احمد البشير  يحلها الشربكها

صحيفة عشق البلد

  • تبصرة رياضية
    احمد الصديق احمد البشير
    يحلها الشربكها
    …و
    لا ابالغ ان قلت ان علامات الساعة ان تمر علي كرة القدم السودانية فترات بيات شتوي او صيفي تكون فيه بلا ازمات او مشاكل وان يعم الاستقرار موسم كامل وليس فترة اتحاد منتخب الي ان ياتي ذات الاتحاد في ولاية ثانية او ياتي غيره فان حدث ذلك فستعود السماء تمطر علي الناس مائدة بني اسرائيل بدل من المطر، فذلك من سابع المستحيلات ان يعم الهدوء يسود الاستقرار مع قادة هذا العصر المعترف بهم من الفيفا او الجمعية العمومية، لان كليهما يبحث عن بطولات وهية وامجاد ومكاسب ذاتية بدعوي الحرص علي كرة القدم وهي منهم برئية، فمعتصم لثاني مرة يوكد انه يلعب علي وتر سمفونية مجموعته النشاذ ويرفض تنفيذ خارطة الطريق التي تم الاتفاق عليه بينه ومجموعة الاصلاح والتجديد والتي بموجبها خاطب الفيفا وانفرجت الازمة الا انه عاد الي المربع الاول باستقالة صورية لا تسمن ولا تغني من جوع كان اوانها لحظة اندلاع الازمة وخسارته للانتخابات حتي لا يجر الكرة السودانية الي ما الت اليه وحرمان هلال الابيض من كتابة تاريخ جديد لنادي ولائي في التقدم في الكنفدريشن كاب بعد الاهلي شندي وربما استطاع هلال الابيض بما تتوفر له من عناصر وخبرات تلعب بعيدا عن الضغوط ان تكتب نهاية سعيدة في البطولة، وكذلك حرم المريخ من التقدم في بطولة الابطال لثاني مرة في تاريخه الي اداور مقدرة بعد ان بلغ ربع النهائي لاول مرة في تاريخه 2015 وخرج علي يد مازيمبي، بالرغم من تحميل قادة الناديين لمجموعة سر الختم ما لحق بهم الا انه ينطبق عليهم المثل عينك للفيل وتطعن في ضلو لان وجود القيادة القديمة علي زعامة الكرة السودانية يمثل هم ومطلب لهلال الابيض والمريخ لذلك لا غرابة من موقف الفريقين من التعاون مع مجموعة سر الختم، لكن ما موقفهم من ضبابية ملف المال في الاتحاد العام هل يقبلان بما يجري من عبث واتهام صريح وميزانيات معيبة تنشر من قبل الاتحاد العام. فاستقالة معتصم لو كان جاد فيها وليس متشبثا بالمنصب الذي يحمي به عورة ما خلف من خروقات اصبحت قضية راي عام تتمثل في الفساد المالي الذي يطارد اتحاده وبعض رموزه وان لم تجر التجاوزات المالية بعض الاسماء الا ان سكوتها عن تلك التجاوزات يجعل موقفها ضبابيا ان عجز اتحاد معتصم من تقديم مستندات تبري زمته مما لحق به من تهم العبث في المال العام. فمعتصم الان يناور وبمناورته التي فيها نكوص عن الاتفاق يجر الكرة السودانية الي مزلاق خطيرة لان شبح التجميد سيعود من جديد بحجة ان اعضاء اتحاده سيخطرون الفيفا بما تم من اتفاق وربما اقناع الفيفا بان اللجنة مفروضة من قبل الحكومة، فمعتصم ومجموعته لن يبارحوا الاتحاد لان موقفهم حرج وستطاردهم الشكاوي والاتهامات وهم يعلمون أن لا موطي قدم لهم في اي انتخاب يجري الان لاختيار اتحاد جديد لكرة القدم لذلك فهم يمارسون ضغط علي السلطة بشبح الفيفا لان معتصم باستقالته يؤسس لضغوط مجموعته التي لا تريد الخروج من قصر حكم الكرة السودانية، لمزيد من التكسب وستر عورة ما خلفوا من نظام مالي سيجر عليهم ويلات ما لهم بها حول ولا قوة فالان الخارطة اصبحت واضحة معتصم ورفاقه يضغطون علي الحكومة من اجل مخرج امن ان كانت الدولة تريد استقرار النشاط الرياضي وتلافي شبح التجميد فهم يعلمون انهم لن يحكموا مرة اخري ولكن بتعنتهم يحالوا ان يوفقوا اوضاعهم لان الفيفا في صفهم والسلطة تخشي الفيفا وتخشي ما بينها من ود ومعتصم لان قوانين الرياضة دولية ولن تستطيع الدولة ان تفعل شي امام من يمكن ان ينقل معلومات مشهوه للفيفا وخصوصا انه مصدر ثقة عندها.
    تبصرة اولي
    لان الامر من اوله اوكل لغير اهله فكان حقيقا بالكرة السودانية مت اصابها وما قاده اليها حراسها ومن يقع عليهم وزر التطوير وهذا اسم تنظيمهم الذي ازاح امبراطور العمل الطوعي والرياضي استاذ المنطق برفسور كمال حامد شداد بلعبة خبيثة حيك ثوبها الفاصح ليلا ليجد من خلفه كنزا بلا رقيب فرتعوا فيه في ظل فساد كان يلازم كل مفاصل اللعبة علي المستوي القاري والدولي فحلت بشداد لعنة من اصطفي علي حساب ابو حراز وحلة لعنة ابو حراز علي الكرة السودانية بتقديم لبعض رموز هذا الاتحاد واكمل شداد المشهد وتكفلة امانة الشباب بما بقي من فصول التمثيلية التي نحن الان امام عرضها مشدوهين.
    تبصرة حرة
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة عشق البلد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.