صحيفة عشق البلد @ الكلام الساخن _ مبارك البلال:عصابات المواتر تهدد امن المواطن

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 شوال 1438 - 8:44 مساءً
صحيفة عشق البلد @ الكلام الساخن _ مبارك البلال:عصابات المواتر تهدد امن المواطن

صحيفة عشق البلد

الكلام الساخن _ مبارك البلال

عصابات المواتر تهدد امن المواطن

ظاهره خطيره بدات قبل سنوات قليله بولايه الخرطوم وكانت نقطه الانطلاق لتلك العصابه المحترفه تصطاد ضحاياها في المناطق الطرفيه بالعاصمه وخاصه في خطف شنط النساء اوموبايلاتهم عن طريق موتر يقوده احد افراد تلك المجموعات الاجراميه الخطيره وينجحون والضحيه يستغيث ولا احد يعينه بل يقومون بدور المتفرج وتطور الامر الان الي مهاجمه المواطنين في قلب العاصمه وبقوه عين يحاولون نزع ماتمتلكه بالقوه واذا رفضت فان سكينهم تمزق جسدك وتحوله لبركه دماء ونتمني من الاخوه بالشرطه بدلا من تكثيف الجهد امام محلات تعاطي الشيشه في القهاوي والاماكن المتفرقه الاستفاده من هذه القوات في محاربه هؤلاء المجرمين ولكن بكل اسف فان الذين يتم القبض عليهم بالتلبس الكامل والادله الدامغه تكون العقوبه قليله جدا ونجد المجرم يخرج اكثر قوه وفكرا من السجن وهو غير مصدق ان عقوبه من يمارس الحرابه ويهدد امن المواطن ويسفك الدماء يتم التعامل معه برحمه السيد مدير عام الشرطه يجب وضع ضوابط حاسمه لمن يقودون المواتر ومنع اي موتر من المرور حتي ولو كان حكومي من التجول بدون لوحات او اوراق وايقاف ايجار المواتر في المناطق المختلفه حاجه خارج النث
اعجبتني تلك النكته المعبره التي تحكي عن واقع نعيشه اليوم الا من قله
شيطان دخل في راس وزير الصباح …وطلع العصر..
سألوه ..ليه طلعت؟؟
قال ليهم ..الله يدوّخو !! دوخني..وجاب لي الجلطه
الصباح يسرق .. والظهر في المسجد. وفي درج مكتبه خمره .. وفوق الطاوله قرآن….
وشايل معاهو سبحة يسبح فيهو بالنهار و يرقص بيهو بالليل
علي الحرام ما عارف هو اللي داخل فيني ولا أنا اللي داخل فيه ..
???????

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة عشق البلد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.