حصرى صحيفة عشق البلد @ نبض العشق السرمدى بقلم زرقاء العشق هويدا الماحى:اتقوا الله فى رسوله يا مسلمين آخر الزمان..حاكم دبي يشتري خصلة من شعر الرسول حارس قبر الرسول يسلم السودانية” الشيخه” نفيسة سبيبة من شعر الرسول بناء علي حلم راه من رسول الله ..!!

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 4 رمضان 1438 - 11:13 صباحًا

حصرى صحيفة عشق البلد

نبض العشق السرمدى@ بقلم زرقاء

العشق هويدا الماحى

اتقوا الله فى رسوله يا مسلمين آخر الزمان..

حاكم دبي يشتري خصلة من شعر الرسول

حارس قبر الرسول يسلم السودانية” الشيخه” نفيسة

سبيبة من شعر الرسول بناء علي حلم

راه من رسول الله ..!!

حاكم دبي يشتري خصلة شعر رسولنا الحبيب ب 100

مليون دولار من متحف قرطبه والان في متحف دبي

= حارس قبر رسول الله يسلم السودانية” الشيخه”  نفيسة سبيبة من

 شعر الرسول بناء علي حلم راه من رسول الله

= دبي تشتري شعر النبي من متحف

غرناطه ب100000000 دولار

ما هذا الهراء بربكم ..؟؟

حارس قبر رسول الله يسلم

السودانية” الشيخه” نفيسة

سبيبة من.. شعر الرسول بناء

علي حلم راه من رسول الله

هرطقات وهطل وخزعبلات ما انزل

الله بها من سلطان ولا احسب

ان الامر اخضع للمسألة 

الحبيب المصطفى صاحب اسمى

رساله هبط بها الوحى لم ياتى

القرآن الكريم على زكر شعر

الحبيب المصطفى بل اتى على

صفاته  وخلقه الحميد هب ان شعر 

النبى كان بطول قامته متى واين

وكيف تم قصه ولا اقول حلاقته

والاحتفاظ به اوليس الحبيب

المصطفى من اهل مكه وقبر

بالمدينه المنوره هل تم حلق

شعر راسه عند موته وتفريقه

بين القبائل ؟ 

مدد مدد بركاتك يا “شيخة” “نفيسه”

فى عصر العولمه والسوشيل ميديا

راجياك يا اب شرا  تعولمت وبقت

جآياك يآ نفيسه  جآيه آحتوآ معآك

يآ “نفيسه”

 
و”جوآجه” يآنفيسه من قعاد

الواتس يا “نفوسه”

 
مليت مليت يا “نفسونه ” مليت

من قعآد “النت ” يا “نفوسه”

آحى آحى يآ “نفسيه”  السوشيل

ميديا قامت بى يا نفوسه

بختى بختى يآ نفيسه بختى  آن

شآء الله راجل (وداد ) يانفوسه

” ياااااااااحليل ابراهيم “

مفسبكين وموتسبين مع “مارك

زوكربيرغ” والأوكرانى “جان كوم ”

الحمانا النوم يا نفيسه 

بركآت بركآت يآ نفيسه  بركآت

بجيبو  ب”النكزه”  و “اللايكات ”

يا نفوسه

“بالتاق” “بالتاق” يا نفوس بالتاق

بجيبه بالهاتشاق ان شاء الله

راجل “ربورت” يا نفوس 

نفيسه احمد على التى اطلق

عليها الشيخه كانت زميله   فى 

تلفزيون السودان ومقدمة برنامج 

(اغانى الطمبور ) ..تزوجت وسافرت

رفقة زوجها الى احدى الدول العربيه

ولم نسمع عن “مشيختها” ومتى

تمشيخت ؟

المبلغ الذى اشترت

به تلكم الشعره كان كفيل ببناء

مشفى او علاج حالات كثيره

وخطيره والامر ينطبق على

حاكم دبى 

هب ان الشعيرات للحبيب

المصطفى اوليست هى ثروة

يجب ان تكون محفوظة ضمن

المعروضات  فى الغرفه التى

قبر بها الحبيب المصطفى صلى

الله عليه وسلم  ؟

هل تحول منزل “نفيسه” الى مزار ؟

وياربى  امارة دبى ستتحول الى

مزار ؟ هو استثمار لجذب السياح

ليس الا الله يستر بكره ما نسمع 

امارة دبى اشترت ” لحية ” الرسول

وبعدها “اظافره الشريفه”

نظام تجميع وبعد بكره النار ولعت

 فى شنو بس فى دبى ؟

والعمره بقت (دبى ) والحج بقى 

من برج خليفه “بالنظر “..!!

وانت يا العاهل السعودى كيف

تفرط فى “سبيبه” من شعر الحبيب 

المصطفى اذا اعتبرناها جدلا

 هى  شعرة  النبى (ص)

امانة فى ذمتكم  يا آل سعود

هل سيهون عليكم  شعر  “ذيول

احصنتكم”  (عندنا تسريحة ضنب

الحصان فى السودان) ان يباع لمن

يملك المال ؟

دعكم عن شعر نبى

اخر الزمان 

كل ما جاء فى السيره عن وصف

هيئة الحبيب المصطفى ووصف

شعره من احاديث اجمعت على

ان شعر النبى صلى الله عليه

وسلم لم يكن اطول من منكبيه

اذا لمن الضفائر التى تباع

بالميارات على انها للنبى صلى

الله عليه وسلم  ؟

الادهى والامر ما ورد 

حارس قبر رسول الله يسلم

السودانية نفيسة سبيبة من

شعر رسول الله وسلم بناء

علي حلم راه من رسول الله

انجليزى دا ايها الحارس

حال صدق 

ما نسب اليك ؟؟؟؟؟؟؟؟

دعكم عن هذا نصدق منو الجدائل

التى بيعت بالملايين ام وصف

صحابة النبى  لشعره   صلى الله

عليه وسلم ؟؟؟؟؟؟

بالفيديو “نفيسة” سودانية تشتري

شعرة الرسول صلى الله عليه

وسلم

قبل سنتين (2) 81,993

مشاهدة استقبال شعرة من

شعر الرسول صلي الله عليه

وسلم في السودان

الشيخه نفيسه أحمد على

تتسلم الشعرة النبوية

الشريفه..حارس قبر رسول

الله يسلم سبيية شعر لي

امرأة سودانية 2016

حارس قبر رسول الله يسلم

السودانية نفيسة سبيبة من

شعر رسول الله صلى الله عليه

وسلم بناء علي حلم راه من

رسول الله …

فيـــــديو رقم 3 وبة تكملة قرأة

الستد الشريف وتسلم الشيخه

نفيسه أحمد على للأثر النبوى

الشريف من فضيلة الدكتو…

أستقبال الشيخه / نفيسه احمد

على بمعية الشعرة النبوية

الشريفه بمطار الخرطوم ثانى

أيام عيد الفطر المبارك 
الأثر من الذات النبوية الشريفه

متمثلا فى شعرة من شعر رأس

سيدى رسول الله صلى الله عليه

وسلم فيـــــــــديو…

دبي تشتري شعر النبي من

متحف غرناطه ب100000000

دولار

قبل سنتين (2) 1,926 مشاهدة

0000000000000000

قال ابن القيم في زاد المعاد

في هديه صلى الله عليه

وسلم في الفطرة وتوابعها:

(وكان شعره فوق الجمة ودون

الوفرة، وكانت جمته تضرب

شحمة أذنه، وإذا طال جعله

غدائر أربعاً)
والغدائر: الضفائر.
والوفرة: ما جاوز شحمة الأذن

، وقيل الوفرة: الجمة من الشعر

إذا بلغت الأذنين.
قالت أم هانئ: “قدم علينا رسول

الله صلى الله عليه وسلم مكة وله

أربع غدائر” رواه أصحاب السنن

إلا النسائي. هذا ولم نظفر بنص

يصرح بما كان يفعله صلى الله

عليه وسلم بشعر مؤخر رأسه،

والذي تدل عليه ظواهر النصوص

أن شعر رأسه كله كان على نسق

واحد متساوياً في الطول كما كان

رسول الله صلى الله عليه وسلم

يكرم شعره، ويدهنه، ويرجله

وهو الذي قال: “من كان له

شعر فليكرمه” رواه أبو داود،

والبيهقي في شعب الإيمان

وصححه السيوطي.
وقد ثبت أن النبي صلى الله

عليه وسلم حلق شعره كله

في النسك. ورأى النبي صلى

الله عليه وسلم صبياً قد حلق

بعض رأسه وترك بعضه.

فنهاهم عن ذلك وقال: ”

احلقوا كله أو ذروا كله “

رواه أحمد وأبو داود والنسائي

بإسناد صحيح.
فالمسلم مخير بين حلق شعره

أو تركه، وما جاء عن النبي

صلى الله عليه وسلم في

هذا عده العلماء من السنن

الجبلية والعادة، وما كان كذلك

فلا حرج في فعله أو تركه

بخلاف سنن العبادة.

والله أعلم.

00000000000000

شعرات النبي محمد وهي شعرات

متعددة للنبي محمد توارثها

المسلمون عبر العصور تبرّكًا به،

وأغلبها ما كان من رأسه، وبعضها

ما كان من لحيته، وأصلها ما رُوي

في كتب الحديث النبوي أنَّ النَّبي

محمد قد حلق رأسه في حجّة

الوداع سنة 10 هـ / 632م وقسّم

شعره بين أصحابه.[1]

ورد في كتب السيرة النبوية في ذكر

حجة الوداع أنّ النبيمحمد حلق

رأسه، وكان حلّاقه يومئذٍ معمر

بن عبد الله، فبدأ بشقّه الأيمن

فحلقه ثم بشقّه الأيسر، وقسّم

شعره فأعطى نصفه الأيمن للنّاس

يوزّعه الشعرة والشعرتين، وأعطى

نصفه الأيسر لأبي طلحة الأنصاري

وقيل أعطاه لأم سليم زوجة

أبي طلحة، وفي رواية أخرى أنّه

أعطى نصفه الأيمن لأبي طلحة

خاصّة له، وأعطى نصفه الأيسر

لأبي طلحة وقال «اقسمه بين

الناس»، ورجّح ابن القيم أن الذي

اختصّ به أبو طلحة هو الشقّ

الأيسر.[2]

عن أنس بن مالك، قال: «رأيت

رسول الله والحلاق يحلقه وقد

طاف به أصحابه ما يريدون أن تقع

شعرة إلا في يد رجل».[3] وعن

بعضهم قال: «شُقّت قلنسوة خالد بن الوليد يوم اليرموك وهو في الحرب فسقطت فطلبها طلبًا حثيثًا فعُوتِب في ذلك، فقال: إنّ فيها شيئًا من شعر ناصية رسول الله Mohamed peace be upon him.svgوإنّها ما كانت معي في موقف إلا نُصرت بها».[2]

كان النبي صلى الله عليه وسلم

ذا شعر شديد السواد، رَجِلاً كثير

الشعر، لا مسترسلاً كشعر الروم،

ولا جعدًا كشعر الزنوج، وإنما بدا

كهيئة المتمشط، فعن أنس بن

مالك رضي الله عنه قال: كان

رسول الله صلى الله عليه وسلم

رَجِل الشعر، ليس بالسبط[1]،

ولا الجعد القطط[2].

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/89053/#ixzz4iNNB85kn

وعن عليِّ بن أبي طالب رضي

الله عنه قال: كان رسول الله صلى

الله عليه وسلم كثير شعر الرأس

راجله[3].

وكان صلى الله عليه وسلم يصل شعره إن تدلى إلى أنصاف أذنيه حينًا، قال حميد عن أنس صلى الله عليه وسلم: كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أنصاف أذنيه[4].
رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/89053/#ixzz4iNNOCuUh

وأحيانًا يصل بعد الإسدال والإرسال

إلى شحمة أذنيه، أو بين أذنيه

وعاتقه، رَوَى أبو داود من حديث

عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر عن

ثابت عن أنس قال: كان شعر

رسول الله صلى الله عليه وسلم

إلى شحمة أذنيه.

وللبخاري من حديث أبي إسحاق:

سمعت البراء بن عازب قال: كان

رسول الله صلى الله عليه وسلم

مربوعًا، بعيد ما بين المنكبين، له

شعر بلغ شحمة أذنيه، رأيته في

حلة حمراء، لم أرَ شيئًا قط أحسن

منه.

وعن أبي قتادة قال: سألت أنس

بن مالك عن شعر النبي صلى الله

عليه وسلم فقال: كان شعر رسول

الله رَجِلاً ليس بالسبط ولا الجعد،

بين أذنيه وعاتقه[5].

وأحيانًا أُخر يضرب منكبيه إن

تركه بعد الحلق حينًا من الزمان

، وهذا أقصى طول له، فعن أنس

أن النبي صلى الله عليه وسلم

كان يضرب شعره منكبيه[6].

وأخرج مسلم عن البراء بن عازب

قال: ما رأيت من ذي لمة أحسن

في حلة حمراء من رسول الله،

شعره يضرب منكبيه، بعيد ما بين

المنكبين، ليس بالطويل ولا

بالقصير. وروى أبو داود من

حديث هشام بن عروة عن أبيه

عن عائشة رضي الله عنها قالت:

كان شعر رسول الله صلى الله

عليه وسلم فوق الوفرة، ودون

الجمة.

يتبين مما سبق أن الروايات التي

تصف طول شعره صلى الله عليه

وسلم قد تعددت، وهي توهم

لأول وهلة بالتضارب، ولكن عند

النظر المتأني نجد أن كلاًّ منها

تنقل حالة من حالاته في الأوقات

المختلفة؛ لأن كل واحد من الرواة

كان يخبر بحالته التي رآه عليها.

ففي أحاديث هذا الباب أن النبي

صلى الله عليه وسلم كانت له

جمة تبلغ قريبًا من منكبيه، وقيل:

تبلغ شحمة أذنيه. وقيل: يضرب

شعره منكبيه. وليس ذلك بإخبار

عن وقت واحد فتتضاد الآثار، وإنما

ذلك إخبار عن أوقات مختلفة،

يمكن فيها زيادة الشعر إذا ما ترك

قصِّه، فكان إذا غفل عنه بلغ

منكبيه، وإذا تعاهده وقصَّه بلغ

شحمة أذنيه أو قريبًا من منكبيه،

فأخبر كل واحد عما شاهد

وعاين[7].

قال النووي: قال القاضي: والجمع

بين هذه الروايات أن ما يلي الأذن

هو الذي يبلغ شحمة أذنيه، وهو

الذي بين أذنيه وعاتقه، وما

خلفه هو الذي يضرب منكبيه.

قال: وقيل: بل ذلك لاختلاف

الأوقات، فإذا غفل عن تقصيرها

بلغت المنكب، وإذا قصرها كانت

إلى أنصاف الأذنين، فكان يقصر

ويطول بحسب ذلك[8].

وقد اختلف الناس في جعودة

الشعر وسبوطته، أيهما أحسن؟

فذهب قوم إلى استحسان

الجعودة، وهي انقباض الشعر

بعض انقباض، وهو مما يستحسنه

العرب، وإليه ذهب الفقهاء،

حتى لو شرط البائع في عبد

كونه جعد الشعر، وظهر سبط

الشعر، رد بذلك بخلاف العكس.

وذهب آخرون إلى استحسان

السبوطة، وهي استرسال

الشعر وانبساطه من غير

انكماش، وأكثر ما يوجد ذلك في

الترك ومن في معناهم.

ثم الذاهبون إلى استحسان

الجعودة يستحسنون التواء شعر

الصدغ[9].

ولقد كان صلى الله عليه وسلم

يتعهد شعره من حين لآخر،

ويمشطه بالمشط، فيبدو كأنه

حبك الرمل، أو كأنه المتون التي

تكون في الغدر إذا سفتها الرياح

، فإذا مكث لم يرجِّل أخذ بعضه

بعضًا، فيرى متحلِّقًا كالخواتم،

وكان صلى الله عليه وسلم أول

مرة قد سدل[10] ناصيته بين

عينيه، كما تُسدل نَوَاصي الخيل

، ثم جاءه جبريل عليه السلام

بالفرق ففرق.

أما غدائر[11] شعره، فكان صلى

الله عليه وسلم ربما يجعلها أربعًا،

يخرج الأذن اليمنى من بين

غديرتين يكتنفانها، ويخرج الأذن

اليسرى من بين غديرتين يكتنفانها،

وتخرج الأذنان ببياضهما من بين تلك

الغدائر، كأنها توقد الكواكب

الدرية[12] من سواد شعره.

فعن أم هانىء قالت: رأيت رسول

الله صلى الله عليه وسلم له أربع

غدائر. وفى لفظ: أربع ضفائر.

وأما عن صفة ترجيله، فكان صلى

الله عليه وسلم يترجل غبًّا[13]

،روى الترمذي في الشمائل عن

رجل من أصحاب النبي صلى الله

عليه وسلم: أن النبي صلى الله

عليه وسلم كان يترجل غبًّا.

وليس هناك معارضة بين هذا

الحديث وظاهر الحديث الذي

رواه أبو هريرة رضي الله عنه:

“مَن كان له شعر فليكرمه”[14].

الذي يحث على تزيين الشعر

وترجيله وتدهينه وتعاهده

بالنظافة والغسل؛ لأنه كما يقول

المنذري: يحتمل أن يكون النهي

عن الترجل إلا غبًّا محمولاً على

من يتأذى بإدمان ذلك المرض،

أو شدة برد، فنهاه عن تكلف ما

يضره. ويحتمل أنه نهي عن أن

يعتقد أن ما كان يفعله أبو قتادة

من دهنه مرتين أنه لازم، فأعلم

ه أن السنة من ذلك الإغباب به، لا

سيما لمن يمنعه ذلك من تصرفه

وشغله، وأن ما زاد على ذلك

ليس بلازم، وإنما يعتقد أنه مباح؛

من شاء فعله ومن شاء تركه. ا ه.

وقد قال الإمام ابن القيم تعليقًا

على كلام ابن المنذر: وهذا

لا نحتاج إليه. والصواب: أنه لا

تعارض بينهما بحال، فإن العبد

مأمور بإكرام شعره، ومنهي عن

المبالغة والزيادة في الرفاهية

والتنعم، فيكرم شعره، ولا يتخذ

الرفاهية والتنعم ديدنه، بل

يترجل غبًّا. هذا أولى ما حمل

عليه الحديثان، وبالله التوفيق

[15].

وكان صلى الله عليه وسلم يبدأ

ترجيله من الجهة اليمنى، ثم

يفرق رأسه، ويمشط الشق الأيمن

ثم الشق الأيسر، فعن عائشة

رضي الله عنها قالت: كان رسول

الله صلى الله عليه وسلم يحب

التيمن في طهوره – أي الابتداء

باليمين – إذا تطهر، وفي ترجله

إذا ترجل، وفي انتعاله إذا

انتعل[16].وعنها – أيضًا – أنها

قالت: كنت إذا أردت أن أفرق

رأس رسول الله صلى الله عليه

وسلم صدعت الفرق من يافوخه

، وأرسل ناصيته بين عينيه[17].

ولقد كان صلى الله عليه وسلم

أول الأمر يسدل شعره – أي يرسله

– مخالفة منه للكفار؛ حيث كانوا

يفرقون رؤوسهم، وكان أهل

الكتاب يسدلون، فوافقهم النبي

صلى الله عليه وسلم، ثم عدل

عن ذلك وصار يفْرُقُه؛ فاستُحبَّ

الفرق[18]، وهو آخر الأمرين

منه صلى الله عليه وسلم. فعن

ابن عباس رضي الله عنهما أنه

قال: كان النبي صلى الله عليه

وسلم يحب موافقة أهل الكتاب

فيما لم يؤمر فيه، وكان أهل

الكتاب يسدلون أشعارهم وكان

المشركون يفرقون رؤوسهم،

فسدل النبي صلى الله عليه

وسلم ناصيته ثم فرق بعد.[19].

أما عن عدد المرات التي حلق

النبي صلى الله عليه وسلم شعره

فيها بالكلية، فيقول الإمام النووي:

لم يحلق النبي صلى الله عليه

وسلم رأسه في سني الهجرة إلا

عام الحديبية، ثم عام عمرة القضاء،

ثم عام حجة الوداع.

يقول الحافظ العراقي في صفة

شعره صلى الله عليه وسلم:

وَفِي الصَّحِيحِ أَنَّهُ رَجْلُ الشَّعَرْ

لا سَبِطٌ وَلا بجَعْدٍ الْخَبَرْ

وَعَنْ عَلِيٍّ سَبِطٌ لَمْ يَثْبُتِ

إِسْنَادُهُ وَكَانَ كَثَّ اللّحْيَةِ

ويقول أيضًا:

بَعِيدُ بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ شَعَرُهْ

يَبْلُغُ شَحْمَةً لِلأُذْنِ يُوفِرُهْ

مَرَّةً أُخْرَى فَيَكُونُ وَفْرُهُ

يَضْرِبُ منْكبَيْهِ يَعْلُو ظَهْرَهُ

يَحْلِقُ رَأَسَهُ لأَجْلِ النُّسُكِ

وَرَبَّمَا قَصَّرَهُ فِي نُسُكِ

وقَدْ رَوَوا لا تُوضَعُ النَّوَاصِي

إِلاَّ لأَجْلِ النُّسُكِ المحَّاصِ

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/89053/#ixzz4iNNvWMQm

1] الشعر السبط: السهل

والمسترسل الذي لا جعودة

فيه.

[2] الجعد القطط الذي زادت

جعودته، والجعودة الانثناء.

[10] سدل الثوب أو الشعر أو

الستر: أرخاه وأرسله.
[11] الغدائر: ضفائر الشعر،

وكل ما طال منه. والغديرة:

الخصلة المضفورة من الشعر.
[12] الدري: المضيء الشديد

الإنارة.
[13] الغب من أوراد الإبل: أن

ترد الماء يومًا وتدعه يومًا ثم

تعود، فنقله إلى الزيارة وإن

جاء بعد أيام. والغب: فعل

الأمر والقيام به حينًا بعد حين.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/89053/#ixzz4iNRX3VOT

المصدر - يوتيوب
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة عشق البلد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.